الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد بن طلال يقوم بزيارة استثمارية للصين من خلال زيارته لأربعة مدن: هونج كونج، شنغهاي، كونشان وبيجين

الأمير الوليد بن طلال يقوم بزيارة استثمارية للصين من خلال زيارته لأربعة مدن: هونج كونج، شنغهاي، كونشان وبيجين

April 6, 2007

المملكة للاستثمارات الفندقية التي يرأسها الأمير الوليد تستحوذ على فندق بالصين قيمته 58 مليون دولار

وصل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة والوفد المرافق المكون من بعض أعضاء شركتي المملكة القابضة والمملكة للإستثمارات الفندقية لمنطقة هونج كونج الإدارية الخاصّة لجمهورية الصين الشعبية.

وخلال الزيارة، قام الأمير الوليد والوفد المرافق بزيارة مقر مجموعة سيتي Citibank للقاء الإدارة وتلقي موجز عن القطاع المصرفي هناك كما قام سموه بزيارة لفندق فور سيزونز هونج كونج Four Seasons Hong Kong، وزيارة إلى ديزني لاند هونج كونج Hong Kong Disneyland حيث قام سموه والوفد المرافق بجولة في فندقي ديزني لاند Disneyland متوجهين بعد ذلك إلى جمهورية الصين الشعبية بدءا بشنغهاي يوم الأربعاء 16 ربيع الأول 1428هـ الموافق 4 ابريل 2007م وقام سموه بزيارة مقر سيتي جروب Citigroup بشنغهاي وفندق فور سيزونز شنغهاي Four Seasons Shanghai وموقعي فور سيزونز شنغهاي في بودونج و فندق سويس أوتيل جراندSwissotel Grand اللذان ما زالا تحت الإنشاء. وكما هو معلوم بأن الأمير الوليد مستثمر في كل من سيتي بنك Citibank، وفنادق فورسيزونز Four Seasons Hotels، وفنادق سويس أوتيل Swissotel Hotels وديزني لاند Disneyland.

كما زار الأمير الوليد مدينة كونشان في الصين. وكانت شركة المملكة للاستثمارات الفندقية (KHI) قد أعلنت بالأمس عن قيامها بالاستحواذ على 100% من فندق من 387 غرفة في كونشان بالصين بقيمة تقدر بـ 58 مليون دولار أمريكي. وشركة المملكة للاستثمارات الفندقية (KHI) هي شركة رائدة في مجال الاستثمارات في الفنادق والمنتجعات ويرأسها الأمير الوليد بن طلال.

اتجه بعد ذلك سمو الأمير والوفد المرافق إلى عاصمة جمهورية الصين الشعبية بيجين حيث كان في استقبال سموه سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الصين معالي الأستاذ صالح الحجيلان. وقابل سمو الأمير الوليد معالي وزير التجارة الصيني السيد بو زيلاي الذي رحب بسموه ووصف سموه بصديق الصين الحميم كما شكر سموه على اهتمامه بالاستثمار بالصين وتناقش الطرفان على فرص الاستثمار الواسعة بالصين. وتتواجد شركة المملكة القابضة، التي يرأس مجلس إدارتها سمو الأمير الوليد بن طلال، بالصين من خلال بنك سيتي Citibank الذي تقدر موجوداته بثمانية مليارات دولار أمريكي ويبلغ عدد الموظفين 4000. وقد استثمر بنك سيتي في بنك جواندونج بنسبة 20% بقيمة ثلاثة مليارات دولار أمريكي وحصلت عل عقد إدارة للبنك الذي يبلغ عدد موظفيه 10 آلاف و500 فرع في 28 مدينة ولديه موجودات تقدر بـ 40 مليار دولار أمريكي. وقد استثمر أيضا سيتي بنك في بنك بودونج Pudong بنسبة 3.76% ولديه من الموجودات ثمانين مليار دولار أمريكي و13 ألف موظف في 370 فرع في 23 مدينة. والجدير بالذكر أن سيتي بنك Citibank متواجد من خلال بنكي جواندونج وبودونج في 20 مقاطعة من أصل 29 مقاطعة في الصين. وقام الأمير الوليد والوفد المرافق بزيارة فندقي رافلز بيجين The Raffles Beijing Hotel وسويس أوتيل وموقع فورسيزونز بيجين الذي يعد تحت الإنشاء. إضافة إلى ذلك زار سموه والوفد المرافق بزيارة بعض المعالم التاريخية مثل سور الصين العظيم وساحة تيانامين الشهيرة Tianamen Square.

والجدير بالذكر أن سموه التقى بفخامة الرئيس الصيني هو جين تاو في قصر الضيافة بالرياض في 22 ابريل 2006م. وقد تمت المقابلة مع فخامة الرئيس الصيني بحضور معالي وزير التجارة الصيني.

وقد استثمرت شركة المملكة القابضة من خلال شركة العزيزية للاستثمارات، التي يرأس مجلس إدارتها سمو الأمير الوليد بن طلال، بالإضافة إلى بعض من المستثمرين السعوديين في اكتتاب بنك الصين Bank of China حيث تم الاكتتاب بقيمة 2 مليار دولار أمريكي وتحددت الحصة التي قيمتها 300 مليون دولار أمريكي.