الرئيسية / الاستثمارات / البتروكيماويات / (TASNEE) شركة التصنيع الوطنية (تصنيع)

(TASNEE) شركة التصنيع الوطنية (تصنيع)

tasnee

حقائق أساسية

بدء استثمارات شركة المملكة القابضة: 1995

تاريخ الإنشاء: 1985

المقرّ: الرياض، المملكة العربية السعودية

www.tasnee.com

الجوائز والآوسمة

011 – جائزة الأداء البيئي الأفضل التي تمنحها إدارة حماية ومراقبة البيئة في الهيئة الملكية للجبيل وينبع

2010 – جائزة المسؤولية الاجتماعية التي تمنحها مجموعة آي تي بي للنشر ومجلة أرابيان بزنس

2009 – منحت مجموعة آي تي بي للنشر المهندس مبارك بن عبد الله الخفرا، رئيس مجلس إدارة تصنيع، جائزة أفضل رئيس مجلس إدارة عن قطاع الصناع السعودي

2009 – تكريم الدكتور مؤيد عيسى القرطاس، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لتصنيع بجائزة أفضل رئيس تنفيذي في قطاع الصناعة التي تمنحها مجلة سي إي أو الشرق الأوسط

tasnee.com

تمتلك شركة المملكة القابضة حصة كبيرة في تصنيع، وهي شركة بتروكيماويات سعودية كبرى، وثاني أكبر شركة صناعية في البلاد، تنتج المواد الكيميائية والبلاستيك والخدمات الصناعية.

تمثّل تصنيع لشركة المملكة القابضة حالة استثمارية خاصة. فقد اشترت حصة فيها  عام 1995، عقب هذا الاستثمار تم تعيين مجلس إدارة ورئيسين تنفيذيين جديدين لتصنيع. وتلا ذلك إعادة هيكلة شاملة للشركة تم بموجبها التخلّص من الأصول غير الأساسية وتطبيق سياسات جديدة لخفض التكاليف. وشهدت هذه الفترة أيضاً إقدام شركة تصنيع على أكثر من 50 عملية استثمار واندماج أدت إلى زيادة حجم أعمالها ورفع سعر سهمها.

تهدف استراتيجية تصنيع على المدى الطويل إلى أن تصبح شركة بتروكيماويات كبرى في العالم من خلال المزيد من المشاريع وعمليات الاستحواذ. وتتمتع شركة المملكة القابضة بعلاقة وثيقة جداً مع إدارة تصنيع، وتتوقّع أن تعرض عليها المزيد من الفرص للاستثمار المشترك في مستقبل الشركة.


نبذة عن الشركة

شركة التصنيع الوطنية شركة بتروكيماويات سعودية كبرى تمتلك حصصاً في مجموعة واسعة من المشاريع مثل المواد الكيميائية والبلاستيك والهندسة وخدمات صناعية أخرى، وهي ثاني أكبر شركة صناعية في المملكة العربية السعودية، وثاني أكبر منتج لأكسيد التيتانيوم في العالم.

تم إنشاء تصنيع في  عام 1985 باعتبارها شركة تصنيع مساهمة مملوكة بالكامل من قبل القطاع الخاص للترويج لمختلف المجالات الصناعية ذات القيمة العالية أو المشاركة فيها. في  عام 2006، استحوذت تصنيع على 51% من شركة التصنيع الوطنية للبتروكيماويات، ومنذ ذلك الوقت أخذ تركيز تصنيع يميل على نحو متزايد إلى صناعة البتروكيماويات للاستفادة من احتياطيات المملكة العربية السعودية الضخمة من النفط.

يكمن سر قوّة الشركة في الخبرة الواسعة والعمالة الماهرة والتكنولوجيا والمنتجات الحديثة والحلول المبتكرة التي تضيف القيمة إلى منتجاتها في الداخل والخارج.