(Twitter) تويتر

twitter-bird-blue-on-white

حقائق أساسية

بدء استثمارات شركة المملكة القابضة: 2011

تاريخ الإنشاء: 2006

المقرّ: سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة

www.twitter.com

الجوائز والآوسمة

2009 – جائزة "الإنجاز المميّز للسنة" من ويبي أواردز

2007 – جائزة الويب من SXSW 

شركة المملكة القابضة وصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود يملكان “حصة استراتيجية”  في موقع التواصل الاجتماعي تويتر،. وقد قام الأمير الوليد وشركة المملكة القابضة برفع حصتهما في شركة تويتر في 2015م وذلك بعد الشراء الأولي للأسهم في عام 2011م. وهذا الاستثمار المشترك يجعلهما ثاني أكبر مستثمرين في شركة تويتر.

 

وتؤمن شركة المملكة القابضة بأن تويتر ستستمر كأحد أهم أركان وسائل الاعلام الرقمي المتطور. ويتماشى استثمار شركة المملكة القابضة في تويتر مع استراتيجية الاستثمار الأساسية للشركة وذلك لتحديد “أفضل الأفضل” في أداء القطاعات المختارة. وتعتقد شركة المملكة القابضة أن لدى إدارة تويتر رؤية ناضجة للغاية وسوف تميز نفسها باستمرارية الابتكار ونماذج العمل العملية.

 

كما تعتقد شركة المملكة القابضة أن وسائل الإعلام الاجتماعي سوف تستمر في تغيير الطبيعة الاعلامية في العالم وبأن تويتر سوف تكون رائدة في هذا التحول.



نبذة عن الشركة

تم تأسيس تويتر عام 2006م وهي شبكة تواصل اجتماعي عالمية فريدة عن طريق الرسائل القصيرة تضم أكثر من 500 مليون مستخدم و340 مليون رسالة في اليوم، وذلك اعتباراً من مارس 2012م.

إكتسبت تويتر شهرة عالمية كبيرة بسرعة منذ  تأسيسها في عام 2006م،  وبفضل عدد المستخدمين والزوار الكثيفة  فهو في عداد المواقع الإلكترونية العشرة الأكثر زيارة على الإنترنت، وأهم  وسائل الاتصال  بها وأكثرها قيمة.

يرسل المستخدمون "تغريدات" لا تزيد على 140 حرفاً إلى "متابعيهم" الذين يستطيعون نقلها إلى أصدقائهم،  مما ينتج عنه شبكات خاصة على الفور. ويمكن أن تكون الرسائل عامة يراها الجميع، أو ترسل إلى متابعين محدّدين. ويمكن عن طريق إضافة رمز المربع إلى الرسائل ثم البحث عن الموضوعات الفريدة التي تليه ربط جميع مستخدمي تويتر المهتمين بموضوعات أو اتجاهات معيّنة، مما يجعل هذه الخدمة مفيدة جداً للمشتركين من المشاهير إلى السياسيين أو الناشطين الاجتماعيين، بالإضافة إلى الشركات التي تتواصل مع عملائها.

بدأت تويتر بيع الإعلانات في عام 2011 وحقّقت 139.5 مليون دولار من المبيعات الإعلانية في نهاية تلك  ذلك العام، ويتوقّع أن تشهد عام 2012 زيادة كبيرة في الإيرادات الإعلانية. وتقوم الشركة بتطوير فرص إيرادات مبتكرة، مثل نظام الإعلان بالخدمة الذاتية التي تستهدف الشركات الصغيرة.