الرئيسية / الأخبار / جلالة ملك البحرين يجتمع مع الأمير الوليد

جلالة ملك البحرين يجتمع مع الأمير الوليد

April 23, 2015

 

زار صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة مملكة البحرين الشقيقة يوم الأربعاء 3 رجب 1436هـ  الموافق 22 إبريل 2015م. حيث قام معالي الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة، الممثل الشخصي لجلالة الملك، باستقبال الأمير الوليد في مطار البحرين الدولي.

 

وقد رافق سموه كل من الأستاذ فهد السكيت الرئيس التنفيذي لقناة العرب الإخبارية وشركة روتانا القابضة، والأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية للعلاقات الدولية لسمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذ حسن مختار، مدير الشؤون الخاصة، والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، مساعد تنفيذي أول لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ أحمد الطبيشي، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ محمد الفرج، مساعد مدير قسم السفريات والتنسيق الخارجي والأستاذة لولوة حمزه، منسقة قسم السفريات والتنسيق الخارجي.

 

وخلال الزيارة استقبل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الأمير الوليد في قصر الصخير. وتناول جلالة الملك والأمير الوليد بعض المواضيع العامة ذات الاهتمام المشترك بين البلدين. كما تناولا الأحاديث الودية وتناقشا في العديد من المواضيع المحلية والإقليمية بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي العالمي.

 

كما حضر الاجتماع كل من الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة، الممثل الشخصي لجلالة الملك، والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة،  ممثل جلالة الملك للاعمال الخيرية وشؤون الشباب ومعالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، وزير الديوان الملكي، ومعالي الشيخ أحمد بن عطية، وزير المتابعة بالدوان الملكي، وسعادة السيدة سميرة رجب، المبعوث الخاص بالديوان الملكي.

 

ففي 2014م، زار الأمير الوليد مملكة البحرين والتقى خلال الزيارة بجلالة الملك حمد. وأيضاً في 2014م، لبّى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، دعوة من أخيه الأمير الوليد بن طلال لحضور حفل عشاء على شرف جلالته والذي اقيم في فندق جورج الخامس George V فورسيزونز بباريس.

 

وفي نفس العام قام الأمير الوليد بزيارة مملكة البحرين وحضر سباق الفورمولا 1 في حلبة البحرين الدولية مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد مملكة البحرين. وقام باستقبال ووداع الامير الوليد في مطار البحرين الدولي معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة حينها في مملكة البحرين. كما زار سمو الأمير مهرجان التراث الـ 22 في مملكة البحرين خلال زيارته مع معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة.

 

وفي 2012م، التقى سمو الأمير الوليد بجلالة ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل الخليفة في قصر الصافرية حيث مَنح جلالة الملك حمد وسام البحرين من الدرجة الأولى لسمو الأمير الوليد بن طلال وهو أعلى وسام للدولة. وأيضا خلال الزيارة، توجه سمو الأمير الوليد ومعالي الشيخة ميّ بنت محمد لزيارة معرض “تايلوس: رحلة فيما بعد الحياة” المقام في متحف البحرين الدولي حيث كان في استقباله معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الخارجية. ويحوي المعرض حوالي 400 قطعة أثرية تعود لحقبة تايلوس من القرن الثاني قبل الميلاد حتى القرن الثالث بعد الميلاد.

 

وفي نفس العام، قام الأمير الوليد بزيارة لمملكة البحرين، حيث التقى سمو الأمير الوليد بن طلال بجلالة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الذي أقام مأدبة عشاء على شرف سموه في قصر البستان الملكي.

 

وفي 2012م، حضر كل من الأمير الوليد بن طلال وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد مملكة البحرين حفل افتتاح “المنامة عاصمة للثقافة العربية لعام 2012م” برعاية جلالة ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل الخليفة الذي أقيم في متحف البحرين الدولي. هذا وحضر حفل الافتتاح كل من معالي الشيخة ميّ بنت محمد آل خليفة ومعالي الشيخ خالد بن احمد آل خليفة وزير الخارجية البحريني وعدد من رجال الدولة وكبار الشخصيات. 

 

وفي 2011م رفع الأمير الوليد التهاني والتبريكات إلى الملك حمد بن عيسى والحكومة والشعب البحريني الشقيق بمناسبة فوز المنتخب الوطني البحريني الأول لكرة القدم بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الرياضية الثانية عشرة بالعاصمة القطرية الدوحة. هذا وقدم الأمير الوليد مكافئة لأعضاء المنتخب البحريني. كما التقى الامير الوليد في مكتب سموه بالرياض سعادة الأستاذ عبدالمحسن بن فهد المارك سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين الذي قام بدوره بتقديم موجز عن هذا الإنجاز المشرف. 

 

ولشركة المملكة القابضة تواجد في مملكة البحرين عن طريق استثمارات غير مباشرة ممثلة في القطاع المصرفي من خلال مجموعة سيتي Citigroup المتواجدة في المنامة منذ أكثر من 40 عاما، وفي القطاع الفندقي من خلال إدارة فندق موفنبيك Mövenpick الذي تديره شركة فنادق ومنتجعات الموﭭنبيك Mövenpick Hotels & Resorts، التي تمتلك فيها شركة المملكة القابضة نسبة 33.3%. كما تم افتتاح فندق فورسيزونز Four Seasons في البحرين والذي تديره شركة فورسيزونز للفنادق والمنتجعات Four Seasons Resorts and Hotelsالتي تمتلك فيها شركة المملكة القابضة نسبة 47.5%، وتمتلك فيها شركة كاسكاد Cascade التي يملكها السيد بيل غيتس نسبة %47.5، ويمتلك فيها السيد ازادور شارب رئيس مجلس إدارة شركة فورسيزونز نسبة %5.