الرئيسية / الأخبار / شركة المملكة تقلص حصتها في نيوزكورب وتحافظ على استثمارها في توينتي فرست سنشري فوكس

شركة المملكة تقلص حصتها في نيوزكورب وتحافظ على استثمارها في توينتي فرست سنشري فوكس

February 4, 2015

أعلنت شركة المملكة القابضة التي يرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، أنها أكملت برنامج تسييل جزئي لحصتها في نيوزكورب NewsCorp. وقررت شركة المملكة القابضة خلال مراجعتها العام الماضي تقليص حجم استثماراتها في نيوزكورب NewsCorp من خلال برنامج ممنهج جرى تنفيذه في منتصف العام 2014 واكتماله بنجاح بنهاية العام 2014م.ونتيجة لذلك قلصت شركة المملكة القابضة حصتها في نيوزكورب NewsCorp من 13,184,477 سهماً من الفئة B تمثل حوالي 6.6 % من ملكية الشركة، إلى حوالي مليوني سهم من الفئة B تمثل 1% من ملكية الشركة، لتولد سيولة تبلغ (705 مليون ريال سعودي).

لا ينسحب تأثير هذه العملية على إمتلاك شركة المملكة القابضة حصة تصويتية 6.6% من أسهم تونتي فرست سنشري فوكس 21st Century Fox تبلغ قيمتها السوقية 1.7 مليار دولار (6.38 مليار ريال).

هذا وعلّق سمو الأمير الوليد قائلاً:”جرى تقليص حصة شركة المملكة القابضة في نيوزكورب في سياق مراجعة عامة للاستثمارات، وسنظل نثق تماما بكفاءة الإدارة في نيوزكورب التي يقودها الرئيس التنفيذي روبرت تومسون، ونواصل كامل الدعم لروبرت موردوخ وعائلته، وتمثل استثماراتنا في توينتي فرست سنشري فوكس، ركيزة صلبة لعلاقتنا الوطيدة في المستقبل بالإضافة إلى حصة 19% التي تملكها شركة تونتي فرست سنشري فوكس في مجموعة روتانا التي أملكها شخصياً خارج شركة المملكة القابضة”.

من جانبه، أوضح الأستاذ محمد فهمي سليمان المدير المالي والإداري لشركة المملكة القابضة بالقول: “بالنظر إلى أننا مجموعة قابضة بإدارة نشيطة فإن شركة المملكة تراجع مجموعة استثماراتها المدرجة في الأسواق فضلا عن استثماراتها الخاصة بانتظام، وتتخذ دورياً قرارات بالمحافظة أو تقليص استثمارات معينة وهو أمر يأتي في الاعتبار دوماً في سياق تنويع الاستثمارات الإجمالية”.

هذا وتأسست شركة المملكة القابضة في عام 1980م وهي شركة مساهمة عامة تتداول أسهمها في السوق المالية السعودية منذ عام 2007م. وتعتبر الشركة واحدة من أنجح الشركات الاستثمارية العالمية وأكثرها تنوعاً في مجالات الاستثمارات، ومن نخبة الشركات الرائدة في المملكة العربية السعودية، ومنطقة الخليج العربي وعلى مستوى العالم. هذا وتمتلك شركة المملكة القابضة حصصاً كبرى في قطاعات استثمارية تتراوح من إدارة الفنادق (فنادق ومنتجعات فورسيزونز وفيرمونت رافلز هولدنغ إنترناشيونال وموفنبيك للفنادق والمنتجعات وسويس أوتيل) وعقارات (مشروع برج المملكة في جدة وبرج المملكة في الرياض ومشروع أرض الرياض) وعقارات فندقية تشمل (فندق بلازا، نيويورك وفندق سافوي، لندن وفندق جورج الخامس فورسيزونز، باريس وفنادق أخرى) وإلى الإعلام والنشر (نيوزكوربوريشن والشركة السعودية للأبحاث والتسويق) والترفيه (يورو ديزني إس سي أيه) والخدمات المالية والاستثمارية (مجموعة سيتي) وشبكات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا (تويتر وشركة Jingdong) وبتروكيماويات (شركة التصنيع الوطنية) وتعليم (مدارس المملكة) ورعاية الصحية (شركة مشاريع الخدمات الطبية) وطيران (الشركة الوطنية للخدمات الجوية) وأيضاً الزراعة (شركة المملكة للتنمية الزراعية-كادكو مصر). بالإضافة إلى التواجد الاستثماري للشركة في الأسواق النامية مثل قارة أفريقيا.