الرئيسية / الأخبار / نائب أمير منطقة الرياض يرعى الحفل الختامي لمدارس المملكة

نائب أمير منطقة الرياض يرعى الحفل الختامي لمدارس المملكة

May 9, 2014

برعـــــاية كــــريــــمـــــة مــــن صاحب السموّ الملكيّ الأمير تركي بن عبدالله  بن عبد العزيز آل سعود، نائب أمير منطقة الرياض، أقامت مدارس المملكـــة حفل تخريج الدفعة الثانية عشرة من نظام المقرّرات، والــدفعـــــة الــخـــامـــســـة من نظام الدبلومــــا الأمريكيّـــــة من طلاب المرحلـــة الثانويّة والذي أقيم تحت عنوان “وطننا أمانة”. وبدأت فعاليات الحفل في تمـــــام الــــســــاعـــة الثامنة من مســاء يــــوم الثــــلاثـــاء 7 رجب 1435هـ الموافق 6 مايو 2014م في القاعة الرئيسة للاحتفالات، حيث تشرف خرّيجو المدارس بتكــريــمـــهـــم مــن قــبــل سمو نائب أمير منطقة الرياض  في احتفاليّة مميّزة.

وأعرب المشرف العام على المدارس د. ناصر الملحم عن سعادته وزملائه بتشريف سموه لهذا الحفل الذين ينتظره أبناؤه الطلبة متفائلين بمستقبل مشرف ومودّعين مدارسهم وفي نفوسهم ذكريات جميلة لن تغيب لينضموا إلى زملائهم في التعليم العالي في الكليات والجامعات المرموقة بعد مسيرة أثنتي عشر عاماً مليئة بالجد والعمل لتحقيق التفوق العلمي الذي يليق بهم وبوطنهم  وستكون ذكرى تكريم نائب أمير الرياض لهم بتخرّجهم عالقة في الأذهان لاسيما أنها تتزامن مع ذكرى البيعة التاسعة لخادم الحرمين الشريفين التي ستكون – بإذن الله-  وقوداً ودافعاً لهم لتحقيق ما هو أفضل لوطنهم ولأنفسهم.

في 2012، منح صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة جائزة الريادة للمدارس الخضراء في ظلال المنتدى السعودي للأبنية الخضراء وذلك تقديراً للجهود التي يبذلها سموه بتطوير الأبنية الخضراء والمستدامة بالإضافة الى رؤية سموه في توفير محيط دراسي صحي وآمن حيث أن مدارس المملكة تعتبر أول مدرسة في المملكة تطبق مفهوم الاستدامة بعناصرها الأساسية. وقد سلم المهندس فيصل الفضل الأمين العام للمنتدى السعودي للأبنية الخضراء الجائزة لسمو الأمير خلال اجتماع تم في مكتب سموه بالرياض.

كما تم عرض الجائزة للمهندس طلال بن ابراهيم الميمان )رئيس مجلس إدارة مدارس المملكة والرئيس التنفيذي للتطوير والاستثمارات المحلية، وعضو مجلس إدارة شركة المملكة القابضة( وعلق بقوله: “مدارس المملكة أول مدرسة في المملكة تطبق مفهوم الاستدامة بعناصرها الأساسية (الإنسان والأرض والاقتصاد)”. وأضاف “إن هذه الجائزة خير برهان على عزمنا لتحقيق تطلعات سمو الأمير الوليد لتوفير أرقى الخدمات التعليمية للطلبة والطالبات السعوديين ليكونوا قادة المستقبل”.

وبدعم سمو الأمير الوليد اللامحدود لمدارس المملكة تم استضافة ورعاية حملة يوم التفاحة الخضراء العالمي الذي اقيم سبتمبر‏ 2012م.

وفي عام 2010م،تم  توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مدارس المملكة وشركة جمز GEMS التعليمية التي تعد أكبر مؤسسة في العالم لإدارة المدارس الخاصة، وتتضمن الإتفاقية إشراف شركة جمز GEMS على إدارة مدارس المملكة، حيث أسهم التعاون المشترك في تعزيز المستوى التعليمي من خلال الاستفادة من الموارد المتاحه من شبكة جمز GEMS العالمية في عدة مجالات منها التطوير المهني للمعلمين وضمان جودة التعليم، ومن المعلوم أن مدارس المملكة تم إفتتاحها في عام 2000م  بغرض توفير بيئة تعليمية متميّزة في مدينة الرياض للطلبة من أبناء الطبقة المتوسطة وفوق المتوسطة من المجتمع في جميع المراحل التعليمية إبتداءً من المستوى التمهيدي وحتى نهاية المرحلة الثانوية للبنين والبنات، وقد حققت خلال العقد الأول الكثير من الإنجازات التي جعلتها رائدة في الميدان التربوي السعودي.