الرئيسية / الأخبار / الأمير الوليد يودع السفير اليوناني

الأمير الوليد يودع السفير اليوناني

March 22, 2015

 

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، بمكتب سموه بالرياض، سعادة الاستاذ ايوانيس خريستوفيليس سفير اليونان لدى المملكة العربية السعودية. كما حضرت اللقاء الدكتورة نهلة ناصر العنبر، المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية للعلاقات الدولية لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

 

وفي بداية اللقاء، شكر سعادة السفير الأمير الوليد على استقباله ولإتاحته الفرصة للقاء بسموه. وتبادل الطرفان بعض المواضيع العامة ذات الاهتمام المشترك بين البلدين. كما تبادل الطرفان الأحاديث الودية وتناقشا في العديد من المواضيع المحلية والإقليمية بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي العالمي. وفي نهاية اللقاء ودع الاستاذ ايوانيس خريستوفيليس الامير الوليد بعد انتهاء فترة تكليفه سفيراً لليونان لدى المملكة العربية السعودية.

 

وفي مطلع العام، استقبل الامير الوليد سعادة الاستاذ نوتس متراتشي، نائب الوزير اليوناني للتنمية والتنافسية والوفد المرافق. وتبادل الطرفان بعض المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين والأحاديث الودية وتناقشا في العديد من المواضيع والإقليمية بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي العالمي.  

 

وقد حضر الأمير الوليد المؤتمر الاقتصادى الدولى “أوروبا والعالم العربى: تقوية علاقات الاستثمار والسياسة والأعمال” كمتحدث رسمي في مايو 2014م وذلك خلال زيارة سموه لليونان. هذا وكان عنوان كلمة سمو الأمير الوليد “تقوية العلاقات الأوروبية والعربية”. وأقيم المؤتمر الذي نظمته مجلة الإيكونومست العالمية The Economist Events برعاية الرئاسة اليونانية لمجلس الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية وذلك في فندق انتركونتيننتال اثينا في اليونان.

 

وخلال الزيارة التقى سمو الأمير الوليد بدولة رئيس وزراء اليونان السيد أنتونيس ساماراس وأعضاء الحكومة اليونانية، قام كل من الأمير الوليد والسيد ساماراس باستعراض عدد من المواضيع الهامة وسبل تعزيز العلاقات ومجالات التعاون الثنائي، واستعرض الجانبان وسائل تنمية وتوسيع نطاق التعاون ليشمل مختلف الأصعدة والمجالات لا سيما الإستثمارية منها. هذا وقام الأمير الوليد بتهنئة اليونان والحكومة اليونانية على النجاج الكبير الذي حققته بتصحيح الوضع الاقتصادي حيث أن الإقتصاد اليوناني سينمو إيجابياً هذا العام 2014م، والمؤشرات الاقتصادية الأخرى تشير أن الكساد قد توقف وبدء النمو الحقيقي.

 

ففي فبراير 2014م، استقبل الأمير الوليد معالي الأستاذة اولجا كيفالوياني وزيرة السياحة اليونانية ووفد مرافق. وخلال اللقاء، أثنت معاليها على إنجازات سموه في كافة المجالات حيث يعد من أكبر وأهم المستثمرين دولياً وعلى دعمه وتبرعاته السخية للجانب الإنساني في كافة أنحاء العالم.

 

وفي أغسطس 2013م، التقى الأمير الوليد الأمير الوليد بفخامة رئيس وزراء اليونان السيد أنتونيس ساماراس خلال زيارة سمو الأمير لليونان. كما التقى سمو بمعالي وزير الدفاع اليوناني السيد ديميتري أفراموبوليس بمقر وزارة الدفاع اليونانية.

 

وتتضمن استثمارات الأمير الغير مباشرة في اليونان مجموعة سيتي Citigroup في القطاع المصرفي.