الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد متحدثاً رئيسياً في قمة بلومبرج للأعمال في شيكاغو

الأمير الوليد متحدثاً رئيسياً في قمة بلومبرج للأعمال في شيكاغو

November 24, 2013

 

حضر صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة قمة بلومبرج للأعمال Bloomberg Business Summit المقام في مدينة شيكاغو  في الولايات المتحدة الامريكية يوم الاربعاء 17محرم 1435هـ الموافق 20 نوفمبر 2013م، وذلك بحضور وفد من شركة المملكة القابضة والمكتب الخاص لسمو الامير.

 

هذا وشارك الأمير الوليد في حلقة نقاش في المؤتمر بعنوان “حوار مع الامير الوليد” واجرى سمو الامير الوليد محادثة تمحورت حول الاقتصاد العالمي واستثمارات الأمير الوليد وشركة المملكة القابضة المحلية والاقليمية والعالمية بالإضافة الى استراتيجية سمو الامير الاستثمارية والإدارية. كما أجاب سمو الأمير على أسئلة عديدة تتعلق بالأمور السياسية والاقتصادية والمالية في العالم.

 

الرابط:

http://www.bloomberg.com/video/a-conversation-with-hrh-prince-alwaleed-bin-talal-YT1WxxOiTzGX_~EI8YaJIQ.html

 

هذا وتستمر القمة لمدة يومين في معهد الفن في شيكاغو, حيث تجمع أكثر من 250 من المديرين التنفيذيين وكبار المسؤولين في القطاعين العام وقادة الفكر لبحث اخر التطورات الاقتصادية والعالمية وسبل النجاح في ظل التحدي الذي سيشهده المناخ الاقتصادي في 2014.

 

وقد حضر القمة كل من الأستاذ شادي صنبر المدير التنفيذي والمدير المالي لشركة المملكة القابضة وعضو لجنة الاستثمار والأستاذة هبه فطاني، المديرة التنفيذية الأولى، لإدارة العلاقات والإعلام والدكتورة نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذة حسناء التركي رئيسة إدارة قسم السفريات والتنسيق الخارجي- والأستاذ نايف حسام الزهير، مدير المواقع والشبكات الالكترونية والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

 

وللأمير الوليد استثمارات بارزة في الولايات المتحدة الأمريكية عبر شركة المملكة القابضة، وفي نيويورك تحديدا، في القطاع المصرفي من خلال مجموعة سيتي Citigroup، وفي القطاع الإعلامي والترفيهي من خلال شركة فوكس Fox 21، وفي القطاع الفندقي من خلال فيرمونت نيويورك بلازا Fairmont New York Plaza أحد أبرز معالم نيويورك، وفندق فورسيزونز في نيويورك Four seasons الذي تديره شركة فورسيزونز للفنادق والمنتجعات  Four Seasons Resorts and Hotels التي تمتلك فيها شركة المملكة القابضة نسبة 47.5%، وفي قطاع الإعلام الاجتماعي والتكنولوجيا في تويتر Twitter.

 

ويملك الأمير الوليد عن طريق شركة المملكة 7% من القوة التصويتية في شركة فوكس Fox 21، وتعد شركة المملكة القابضة، التي يملك فيها الأمير الوليد نسبة 95%، ثاني أكبر مستثمر فردي في شركة فوكس Fox 21  بعد عائلة موردوخ، وتملك شركة فوكس Fox 21 19% من شركة روتانا الذي يرأسها الأمير الوليد.

 

ويعد الأمير الوليد مستثمر رئيسي في مجموعة سيتي Citigroup من خلال شركة المملكة القابضة منذ عام 1991م. وفي يناير من عام 2008م، إستثمر الأمير الوليد في إكتتاب خاص ضمن مجموعة مستثمرين عالميين في اكتتاب قدر بـ 12.5 مليار دولار، سندات قابلة للتحويل إلى أسهم في مجموعة سيتي Citigroup، وهي التي تم تحويلها في2009م.

 

كما يمتلك الأمير الوليد في نيويورك بلازا New York Plaza حصة قدرها 50% من خلال شركة المملكة القابضة، التي أنفقت قرابة 400 مليون دولار لإعادة ترميمه قبل افتتاحه منذ بضعة سنوات. وتدير شركة فيرمونت رافلز العالمية للفنادق Fairmont Raffles Hotels International، التي تمتلك فيها شركة المملكة القابضة حصة مهمة.

 

بالإضافة، قامت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية التي يرأسها سمو الأمير الوليد بالتبرع وتحفيز المنظمات والدراسات والمراكز الأكاديمية التي تهتم بشؤون المرأة ونشر ثقافة الحوار ما بين الأديان والحضارات. ففي عام 2005، قدّم سموه هبة قيمتها 20 مليون دولار لصالح برنامج الدراسات الإسلامية بجامعة هارفاردHarvard University  وقدّم سموه هبة قيمتها 20 مليون دولار إلى مركز التفاهم الإسلامي-المسيحي بجامعة جورج تاون University Georgetown . وفي عام 2004، تبرع الأمير الوليد بمبلغ 5 مليون دولار أمريكي لصالح الجامعة الأمريكية ببيروت لتأسيس مركز للدراسات والبحوث الأمريكية، ومبلغ 10 مليون دولار للجامعة الأمريكية بالقاهرة لتمويل إنشاء مبنى للدراسات الإنسانية والعلوم الاجتماعية، وتأسيس وتشغيل مركز للدراسات والبحوث الأمريكية بالحرم الجامعي.