الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد يلتقي بالرئيس التنفيذي لسيتي Citigroup في نيويورك

الأمير الوليد يلتقي بالرئيس التنفيذي لسيتي Citigroup في نيويورك

November 21, 2013

قام صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة والوفد المرافق بزيارة بولاية نيويورك يوم الأثنين 15 محرم 1435هـ الموافق 18 نوفمبر 2013م والتقى خلالها سموه بالرئيس التنفيذي لمجموعة سيتي Citigroup السيد مايك كوربات في مقر الشركة. وقد حضر الاجتماع الأستاذ شادي صنبر المدير التنفيذي والمدير المالي لشركة المملكة القابضة وعضو لجنة الاستثمار والأستاذة هبه فطاني، المديرة التنفيذية الأولى، لإدارة العلاقات والإعلام والدكتورة نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ نايف حسام الزهير، مدير المواقع والشبكات الالكترونية والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ هاني الآغا، مدير أول – إدارة السفريات والتنسيق الخارجي.

 

وفي بداية اللقاء شكر سمو الأمير السيد مايك كوربات على حسن الاستقبال، وخلال الاجتماع تناول الطرفان آخر التطورات في مجموعة سيتي Citigroup والخطط المستقبلية للشركة.

 

وفي مارس 2013م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه السيد مايك كوربات، وقد تناول الأمير الوليد مع السيد كوربات عدد من المواضيع التي تهم الشركتين. وأقام الأمير الوليد مأدبة عشاء على شرف السيد مايك كوربات  وحرمه في منتجع المملكة.

 

هذا وتعتبر شركة المملكة القابضة من أكبر المستثمرين في مجموعة سيتي Citigroup التي تتواجد في أكثر من 160 دولة. كما يعد الأمير الوليد بن طلال أكبر مستثمر فردي في مجموعة سيتي Citigroup منذ عام 1991م عندما قام بالاستثمار فيها. ففي عام 2008م، استثمر الأمير الوليد أيضاً في اكتتاب خاص ضمن مجموعة مستثمرين عالميين باستثمار قيمته 47 مليار ريال (12.5 مليار دولار أمريكي)، وهي عبارة عن سندات قابلة للتحويل إلى أسهم في شركة مجموعة سيتي Citigroup. وفي عام 2009م قام سمو الأمير بتحويل الأسهم من أسهم ممتازة إلى أسهم عادية يحق لها التصويت.

 

هذا وتأسست شركة المملكة القابضة في عام 1980م وهي شركة مساهمة عامة تتداول أسهمها في سوق المالي السعودي منذ عام 2007م. وتعتبر الشركة واحدة من أنجح الشركات الاستثمارية العالمية وأكثرها تنوعاً في مجالات الاستثمارات، ومن نخبة الشركات الرائدة في المملكة العربية السعودية، ومنطقة الخليج العربي وعلى مستوى العالم. هذا وتمتلك شركة المملكة القابضة حصصاً كبرى في قطاعات استثمارية تتراوح من الفنادق والعقارات إلى الإعلام والنشر، والترفيه، والخدمات المالية والاستثمارية، والإعلام الاجتماعي والتكنولوجيا، وخدمات المواد الاستهلاكية والبيع بالتجزئة، والبتروكيماويات، والتعليم، والملكيات الخاصة، والرعاية الصحية، والطيران، والزراعة. بالاضافة إلى كونها من أكبر الشركات الاستثمارية في العالم وأكثرها تنوّعاً، لدى شركة المملكة القابضة حصص في العديد من الصناعات الرئيسية المحلية والإقليمية والعالمية، بالاضافة إلى التواجد الاستثماري للشركة في الأسواق النامية مثل قارة أفريقيا.