الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد يلتقي بإدارة فنادق ومنتجعات فورسيزونز Four Seasons في كندا شركة المملكة وكاسكاد Cascade التابعة للسيد بيل جيتس استحوذت على الفورسيزونز Four Seasons بـ 3.8 مليار دولار

الأمير الوليد يلتقي بإدارة فنادق ومنتجعات فورسيزونز Four Seasons في كندا شركة المملكة وكاسكاد Cascade التابعة للسيد بيل جيتس استحوذت على الفورسيزونز Four Seasons بـ 3.8 مليار دولار

November 17, 2013

 

اجتمع  صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة بإدارة فنادق ومنتجعات فورسيزونز Four Seasons، كما التقى سموه بالسيد ازادور شارب المؤسس ورئيس مجلس إدارة فنادق ومنتجعات فورسيزونز Four Seasons في المقر الرئيسي للشركة في تورونتو، كندا.

 

وقد حضر الاجتماع كل من الأستاذ سرمد ذوق عضو مجلس إدارة شركة المملكة القابضة والرئيس التنفيذي لشركة المملكة للاستثمارات الفندقية KHI والأستاذ شادي صنبر المدير التنفيذي والمدير المالي لشركة المملكة القابضة وعضو لجنة الاستثمار والأستاذ تشاك هنري رئيس Hotel Capital Advisor والأستاذ الين سميث، الرئيس التنفيذي لشركة فورسيزونز والأستاذ راندي جاك من كاسكيد  التابعة للسيد بيل جيتس والأستاذة هبه فطاني، المديرة التنفيذية الأولى، لإدارة العلاقات والإعلام والدكتورة نهلة العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

 

خلال الاجتماع تناول سمو الأمير الوليد وإدارة فنادق ومنتجعات فورسيزونز Four Seasons كافة المواضيع التي تهم شركة المملكة القابضة و شركة فورسيزونز Four Seasons بالإضافة إلى آخر التطورات للشركتين.

 

هذا وتملك شركة المملكة القابضة حصة بنسبة %47.5 في إدارة شركة فورسيزونز Four Seasons مشاركةً مع شركة كاسكاد Cascade التي يملكها السيد بيل جيتس وتملك أيضا حصة تقدر بـ %47.5 أيضاً من شركة فورسيزونز Four Seasons بالإضافة إلى السيد ازادور شارب Isadore Sharp مؤسس شركة فورسيزونز ويمتلك %5 منها. وفي عام 2007م، تمت صفقة شراء الأمير الوليد بن طلال والسيد بيل جيتس مع السيد ايزادور شارب لشراء شركة فورسيزونزFour Seasons في صفقة قيمتها 3.8 مليار دولار أمريكي.

 

ترجع علاقة شركة المملكة القابضة بفوسيزونز إلى  عام 1994م عندما حازت الشركة على حصة أقلية عبر استثمار خاص في صفقة أسهم متداولة. وكانت المملكة القابضة قد أدركت أن الشركة تمتلك إمكانات الريادة العالمية في مجال إدارة الفنادق الفخمة، حيث انتهزت الفرصة للاستثمار فيها بسعر جذّاب جداً. وقد أتاح هذا الاستثمار للمملكة القابضة الوصول إلى اسم تجاري يحظى بتقدير عالٍ ومهارات إدارية مرموقة لإضافة القيمة إلى محفظتها المتنامية من العقارات الفخمة.

 

في  عام 2006م، أطلقت شركة المملكة القابضة عرضاً لجعل فورسيزونز ملكية خاصة بالاشتراك مع شركة كاسكيد وشركة ترِبِل هولدنغز، وهي الوعاء الاستثماري لإيسادور شارب، مؤسس فور سيزونز الأصلي. وقد اكتملت الصفقة في  عام 2010 بحصول كل من المملكة القابضة  وكاسكيد على حصة كبيرة وحصول ترِبِل هولدنغز على الحصة المتبقية.