الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد يستقبل سفير نيوزلندا لمناقشة مواضيع اقتصادية

الأمير الوليد يستقبل سفير نيوزلندا لمناقشة مواضيع اقتصادية

October 12, 2011

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة في مكتب سموه سعادة السيد رود هاريس سفير دولة نيوزيلندا لدى المملكة العربية السعودية والذي رافقه السيد جيمس مونرو، السكرتير الثاني لدى سفارة نيوزلندا. ومن جانب شركة المملكة القابضة حضرت الأستاذة انتصار اليماني، المديرة التنفيذية لإدارة العلاقات والإعلام.

وفي مطلع اللقاء، بادر سعادة السفير بتقديم الشكر لسموه لإتاحة الفرصة للقائه. وتبادل الطرفان عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك التي تربط بين البلدين. كما تمت مناقشة سبل تعزيز العلاقات وتوطيدها.

وقد نال الجانب الاستثماري حيّزاً من النقاش حيث قام سعادته بدعوة الأمير الوليد لاستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في نيوزلندا والاستراتيجيات المتبعة للاستثمار في البلاد، نظراً لما يتمتع به سموه من خبرة طويلة في الاستثمارات على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وقد وعد الأمير الوليد بدراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في نيوزلندا وقال بأنها ضمن الدول الرئيسية التي تستحق الدراسة عن قرب لتحديد الفرص الإستثمارية المناسبة لدعم العلاقات المشتركة بين الأطراف المعنية والبلدين بشكل عام. كما تمت مناقشة سبل تعزيز العلاقات وتوطيدها وأكّد سعادته ترحيب بلاده بزيادة نسبة الطلاب السعوديين في نيوزيلندا وتسهيل جميع الإجراءات اللازمة لهم، وبأن عدد الطلاب يفوق الـ 7000 طالب يدرسون حالياً في نيوزيلندا كما أضاف بأن المملكة العربية السعودية ثاني أكبر جالية دبلوماسية في بلاده.

في مارس 2011، تبرّعت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية والتي يرأس مجلس إدارتها الأمير الوليد والتي تَشغَل فيها منصب نائبة الرئيس حرمه سمو الأميرة أميره الطويل للمتضررين وضحايا زلزال نيوزيلندا. وجرى التنسيق مع الصليب الأحمر في نيوزيلندا التي اطلقت “مناشدة زلزال 2011 للصليب الأحمر في نيوزيلندا”. الصليب الأحمر بنيوزيلندا هو جزء من حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدولية، التي تعد أكبر شبكة إنسانية في العالم. وهي حركة محايدة وغير متحيزة وتوفر الحماية والدعم للمتضررين من الكوارث.

وفي فبراير 2011م، استقبل الأمير الوليد معالي السيد جيري براونلي وزير الطاقة والموارد والتطوير الاقتصادي ورئيس المجلس النيابي في نيوزلندا والوفد المرافق.وفي إبريل 2010م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض وزير التجارة النيوزيلندي معالي الأستاذ تيم جروسر. هذا ولسموه تواجد استثماري في نيوزيلندا في القطاع المصرفي وذلك عن طريق مجموعة سيتي Citigroup.