الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد بن طلال يستقبل وزير خارجية كندا

الأمير الوليد بن طلال يستقبل وزير خارجية كندا

March 21, 2012

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، في مكتب سموه بالرياض يوم الثلاثاء 20 مارس 2012م الموافق 27 ربيع الآخر 1433هـ، معالي السيد جود بيرد وزير خارجية كندا والوفد المرافق الذي تضمن الاستاذ روبيرت الحاقي القائم بالأعمال في سفارة كندا لدى المملكة العربية السعودية. وحضر اللقاء من جانب شركة المملكة القابضة كل من الاستاذ شادي صنبر المدير المالي لشركة المملكة القابضة والاستاذ محمد المجددي، المدير التنفيذي الأول لمكتب سمو رئيس مجلس الإدارة والاستاذة هبه فطاني المديرة التنفيذية الاولى لإدارة العلاقات والاعلام والدكتورة نهلة العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة.

و في مطلع اللقاء رحب سمو الأمير بضيفه، كما شكر السيد بيرد الأمير الوليد لإتاحته الفرصة للقاء سموه. وتبادل الطرفان عدداً من المواضيع الإقتصادية والإستثمارية بالإضافة إلى استثمارات سموه في كندا من خلال شركة المملكة القابضة. حيث تعد الشركة أكبر مستثمر في كندا عن طريق فنادق ومنتجعات فور سيزونز Four Seasons Hotels & Resorts وعن طريق فنادق فيرمونت رافلز الدولية Fairmont Raffles Hotels International (FRHI). وخلال اللقاء أعرب السيد بيرد عن تطلع بلاده إلى جذب استثمارات الأمير الوليد وبحث الفرص الاستثمارية في كندا. كما دعا السيد بيرد سموه لزيارة كندا لتوطيد العلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين.

هذا وتملك شركة المملكة القابضة حصة بنسبة %47.5 في إدارة شركة فورسيزونز Four Seasons مشاركةً مع شركة كاسكاد Cascade التي تملك %47.5 أيضاً من شركة فورسيزونز Four Seasons بالإضافة إلى السيد ازادور شارب Isadore Sharp الذي يملك %5 منها. 

وفي مطلع العام الحالي، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض سعادة السيد مارتن براين ملروني رئيس الوزراء الكندي الأسبق. وفي عام 2011م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض سعادة الأستاذ جان كريتيان رئيس الوزراء الكندي السابق والوفد المرافق.

وفي 2010م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض معالي وزير التجارة الدولية الكندي الأستاذ بيتر فان لون والوفد المرافق. وفي نفس العام، أعلنت شركة المملكة القابضة صفقة بقيمة 847 مليون دولار بين شركة المملكة القابضة ودولة قطر حول شركة فيرمونت. وقد تضمن الاتفاق استحواذ فويجر على 40% من شركة فيرمونت رافلز القابضة الدولية للفنادق FRHI مقابل مبلغ نقدي واعتبارات أخرى. كما وافقت شركة الديار القطرية للاستثمارات الفندقية والعقارية المحدودة على إعطاء عقود إدارة مستقبلية لفنادق سوف يتم تحديدها لتصبح أما فيرمونت Fairmont أو رافلز Rafflesأو سويس هوتلز Swissotel. وفي عام 2006، قامت شركة المملكة كولوني Kingdom Colony بإتمام صفقة لشراء شركة فيرمونت للفنادق والمنتجعات Fairmont ودمجها مع رفالز Raffles. بالإضافة، توجد لدى الأمير الوليد استثمارات في القطاع المصرفي في كندا من خلال شركة المملكة القابضة عن طريق مجموعة سيتي Citigroup.