الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد يستقبل رئيس سيتي غروب Citigroup في الرياض

الأمير الوليد يستقبل رئيس سيتي غروب Citigroup في الرياض

March 14, 2017

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، السيد مايك كوربات، الرئيس التنفيذي لمجموعة سيتي  Citigroup

والوفد المرافق له في مكتبه بالرياض، ومن ثم أقام سموه في منتجع المملكة مأدبة عشاء على شرفه. وقد تناول الأمير الوليد مع السيد كوربات عدد من المواضيع التي تهم الطرفين. حيث أنه من المعلوم بأن شركة المملكة القابضة والأمير الوليد من أكبر المستثمرين في مجموعة سيتي Citigroup.

وقد حضر الاجتماع من شركة المملكة القابضة كل من المهندس طلال الميمان الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة، والأستاذة هبة فطاني، المديرة التنفيذية الأولى للعلاقات والاعلام، والأستاذة منال الشمري، المديرة التنفيذية الأولى لمكتب سمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذ زياد العمير، مدير العلاقات. ومن مكتب سموه الخاص حضر كل من الأستاذة ندى الصقير، الأستاذة ندى الصقير المديرة العامة التنفيذية للشؤون المالية والإدارية والأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية الأولى للعلاقات الدولية لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي الأول لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ أحمد الطبيشي، المساعد التنفيذي لسمو الأمير الوليد.

هذا وتعتبر شركة المملكة القابضة من أكبر المستثمرين في مجموعة سيتي Citigroup التي تتواجد في أكثر من 160 دولة. كما يعد الأمير الوليد بن طلال أكبر مستثمر فردي في مجموعة سيتي Citigroup منذ عام 1991م عندما قام بالاستثمار فيها. وفي عام 2008م، استثمر الأمير الوليد أيضاً في اكتتاب خاص ضمن مجموعة مستثمرين عالميين باستثمار قيمته 47 مليار ريال (12.5 مليار دولار أمريكي)، وهي عبارة عن سندات قابلة للتحويل إلى أسهم في شركة مجموعة سيتي Citigroup. وفي عام 2009م قام سمو الأمير بتحويل الأسهم من أسهم ممتازة إلى أسهم عادية يحق لها التصويت.

تم تأسيس شركة المملكة القابضة في العام 1980 وهي شركة مساهمة مدرجة في سوق الأسهم السعودية (تداول) منذ العام 2007. واليوم فقد أرست شركة المملكة مكانتها المتميزة ضمن المؤسسات الأكثر نجاحاً وتنوعاً من حيث محفظة استثماراتها التي تشمل اثني عشر قطاعاً . وعلى مدار عقدين من الزمن، لعبت شركة المملكة دوراً رياديًا في قطاع الفنادق العالمية، ولقد نجحت الشركة في تعزيز قيمة استثمارات المساهمين من خلال حيازة وتطوير وإدارة الأصول بشكل فعال، ومن ثم تحقيق عوائد قيمة على الممتلكات الفندقية عالية الجودة.