الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير الوليد يستقبل الرئيس الفرنسي السابق في فندق جورج الخامس George V بباريس

الأمير الوليد يستقبل الرئيس الفرنسي السابق في فندق جورج الخامس George V بباريس

September 15, 2013

 

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، فخامة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في فندق جورج الخامس George V فورسيزونز بمدينة باريس.

 

وفي مطلع اللقاء رحب سمو الأمير بضيفه، وتبادل الطرفان العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية وفرنسا، وآخر المستجدات في ظل التطورات الإقليمية والعالمية وعدداً من المواضيع الاقتصادية والاستثمارية بالإضافة إلى استثمارات سموه في فرنسا من خلال شركة المملكة القابضة.

 

وفي عام 2012م، استقبل سمو الأمير الوليد فخامة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في فندق جورج الخامس George V فورسيزونز بباريس، واستجابة لدعوة فخامته، شارك سمو الأمير الوليد في مايو 2011م، في منتدى الثمانية الإلكتروني e-G8 ، والتي أقيمت ليلة انعقاد قمة الثمانية في فرنسا.

 

يذكر أن فخامة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي والسيدة الاولى كارلا بروني ساركوزي قد أقاما في عام 2009م مأدبة غداء خاصة لسمو الأمير الوليد في قصر الاليزيه في باريس.

 

وخلال مأدبة الغداء شكر سموه فخامة الرئيس على دعوته، ودار نقاش عن العلاقات المميزة والأخوية والعلاقات الثنائية بين السعودية وفرنسا وبعض الجوانب الاقتصادية والاجتماعية. كما تطرّق الجانبان إلى حفل وضع حجر الأساس لقسم الفنون الإسلامية بمتحف اللوفر الذي أقيم في باريس في يوليو 2008م وقام خلاله الأمير الوليد وفخامة الرئيس السابق ساركوزي بوضع حجر الأساس. وفي عام 2005م دعم سمو الأمير الوليد متحف اللوڤر Louvre العريق في باريس بمبلغ 20 مليون دولار لتمويل مشروع إنشاء قسم متحفي يبرز الثقافات والفنون الإسلامية، وفي نفس العام أقام الأمير الوليد مأدبة غداء على شرف الرئيس الفرنسي في فندق فورسيزونز جورج الخامس Four Seasons George V في باريس.

 

وقد عُقِد اجتماعا ثنائيًا مُغلقاً في قصر الإليزيه بين سموه والرئيس الفرنسي ساركوزي خلال زيارة الأمير الوليد للعاصمة الفرنسية في نفس العام.  ويمتلك سموه استثمارات عدة في  قطاعات مختلفة تشمل فندق جورج الخامس George V في باريس ويورو ديزني Euro Disney في العاصمة الفرنسية. كما تدير شركة رافلز Raffles  احد افخم فنادق باريس فندق لو رويال مونسيو  Le Royal Monceau المملوك لدولة قطر والذي انتهى من عملية التجديد في 2010. حيث تمتلك شركة المملكة القابضة حصة الأغلبية في شركة فيرمونت – رافلز Fairmont-Raffles.

 

كما صُنِّفَ فندق فورسيزونز جورج الخامس George V كأفضل فندق في أوروبا لعشرة أعوام متتالية بحسب تصنيف مجلة “دليل جاليفانتير Gallivanter’s Guide”. وكان سمو الأمير الوليد قد اشترى هذا العقار الباريسي المميز في عام 1996م بمبلغ 178 مليون دولار ليعيد ترميمه بالكامل مما استدعى إغلاق الفندق لمدة سنتين منذ ديسمبر 1997 ليعاد افتتاحه بحلته الجديدة في ديسمبر 1999. وبلغت تكلفة ترميم الفندق 125 مليون دولار، لتصل بذلك التكلفة الإجمالية للمشروع إلى 303 مليون دولار مما يعكس مدى العناية التي أولاها سمو الأمير الوليد لإعادة الرونق لهذه التحفة الباريسية.

 

وفي مطلع عام 2006م، مُنِح الأمير الوليد وسام الشرف الفرنسي برتبة قائد “Legion of Honor” في حفل رسمي رفيع بقصر الإليزيه Élysée Palace بالعاصمة الفرنسية باريس. وقد قلّد فخامة الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك سمو الأمير بالوسام الذي يعد أعلى وسام يمنح من دولة فرنسا تقديراً لمساهماته في توثيق العلاقات السعودية-الفرنسية في الاقتصاد وإدارة الأعمال والثقافة. وفي عام 2007، مُنِح سموه وسام الراعي الرئيسي للفنون من معالي وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية السيدة كريستين البانيل.