الرئيسية / الأخبار / الأمير الوليد يستقبل سفير فرنسا الذي يودع سموه لإنتهاء خدمتة

الأمير الوليد يستقبل سفير فرنسا الذي يودع سموه لإنتهاء خدمتة

October 25, 2016

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة في مكتب سموه بالرياض، سعادة الأستاذ برتران بزانسنو، سفير جمهورية فرنسا لدى المملكة. وحضر اللقاء كل من الأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية للعلاقات الدولية لسمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي الأول لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ أحمد الطبيشي، المساعد التنفيذي لسمو الأمير الوليد..

 

وفي بداية اللقاء، شكر سعادة السفير الأمير الوليد على استقباله ولإتاحته الفرصة للقاء بسموه. وتناول الطرفان بعض الأحاديث الودية وعدد من المواضيع التي تهم البلدين على الصعيدين الاستثماري والاجتماعي. وفي نهاية اللقاء، ودع السيد برتران بزانسنو الامير الوليد بعد انتهاء فترة تكليفه سفيراً لفرنسا لدى المملكة العربية السعودية.

 

مؤخراً، وبحضور فخامة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، قام السيد جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي في فرنسا بمنح الأمير الوليد وسام جوقة الفنون والآداب برتبة كوماندور، والذي يعد أحد الأوسمة الوزارية الأربعة الأهم في الجمهورية الفرنسية وذلك خلال زيارة سموه لفرنسا. كما حضر مراسم التكريم كل من معالي الدكتور خالد العنقري سفير خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا، والأستاذ كيسيي غرين، مستشار سمو رئيس مجلس الإدارة.

 

هذا واستثمارات شركة المملكة القابضة التي تعد الأكبر سعودياً في فرنسا من خلال ملكية وإدارة فندق جورج الخامس George V فورسيزونز وإدارة فندق لو رويال مونسيو Le Royal Monceau (رافلز Raffles)، وملكية في يورو ديزني Euro Disney باريس و7 فنادق في ديزني باريس، بالاضافة إلى إدارة فندق غراند دو كاب فيرا Grand-Hotel du Cap-Ferrat في جنوب فرنسا، وفي القطاع البنكي من خلال تواجد مجموعة سيتي Citigroup، وأيضاً نشاطات الأمير الوليد الإنسانية والثقافية حيث موّل سموه من خلال مؤسسة للإنسانية التي يرأسها إنشاء مركز الفنون الإسلامية بمتحف اللوفر بتبرع قدره 20 مليون دولار في عام 2005م. وأيضاً تناولا في اجتماعهما آخر المستجدات في ظل التطورات على الساحة العالمية.

 

ففي 2015م، عقد فخامة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والأمير الوليد اجتماعاً في قصر الإليزيه الرئاسي في العاصمة الفرنسية باريس. وفي تحالف استراتيجي بين فرنسا وشركة المملكة القابضة، أعلن تحالف كبرى الشركات الفرنسية بقيادة سي دي سي انترناشيونال كابيتال، الذراع الاستثماري العالمي  للصندوق السيادي الفرنسي (Caisse des Dépôts) موافقتهم على الاستثمار في شركة المملكة القابضة. الاستثمار سيكون من خلال شرائهم لأسهم في شركة المملكة القابضة من مساهمين في الشركة عن طريق صفقة خاصة بقيمة 563 مليون ريال (150 مليون دولار) قابلة للزيادة. سيقوم التحالف بتحديد عدد وقيمة الأسهم  مع البائعين في وقت لاحق وقبل اتمام الصفقة، وذلك مع احتفاظ سموه بكامل نسبة ملكيته في الشركة. وفي صفقه أخرى، شركة المملكة والصندوق السيادي الفرنسي يؤسسان صندوق بـ 1,5 مليار ريال. ويعتمد الصندوق في استراتيجيته الاستثمارية على الفرص الجذابة في تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة العربية السعودية وبالمشاركة مع كبرى الشركات الفرنسية، بالإضافة إلى التنويع الجيد لمحفظة استثمارات شركة المملكة القابضة.

 

وفي 2006م، مُنِح الأمير الوليد وسام الشرف الفرنسي برتبة قائد “Legion of Honor” في حفل رسمي رفيع بقصر الإليزيه Élysée Palace بالعاصمة الفرنسية باريس. وقد قلّد فخامة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك سمو الأمير بالوسام الذي يعد أعلى وسام يمنح من دولة فرنسا تقديراً لمساهماته في توثيق العلاقات السعودية-الفرنسية في الاقتصاد وإدارة الأعمال والثقافة. وفي عام 2009م، مَنَح فخامة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الأمير الوليد بن طلال ميدالية رئيس فرنسا. وفي عام 2007م، مُنِح سموه وسام الراعي الرئيسي للفنون من معالي وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية. 

 

تم تأسيس شركة المملكة القابضة في العام 1980 وهي شركة مساهمة مدرجة في سوق الأسهم السعودية (تداول) منذ العام 2007. واليوم فقد أرست شركة المملكة مكانتها المتميزة ضمن المؤسسات الأكثر نجاحاً وتنوعاً من حيث محفظة إستثماراتها التي تشمل اثني عشر قطاعاً . وعلى مدار عقدين من الزمن، لعبت شركة المملكة دوراً رياديًا في قطاع الفنادق العالمية، ولقد نجحت الشركة في تعزيز قيمة إستثمارات المساهمين من خلال حيازة وتطوير وإدارة الأصول بشكل فعال، ومن ثم تحقيق عوائد قيمة على الممتلكات الفندقية عالية الجودة.