الرئيسية / الأخبار / الأمير الوليد يستقبل رئيس ساحل العاج في برج المملكة

الأمير الوليد يستقبل رئيس ساحل العاج في برج المملكة

December 9, 2014

 

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة فخامة رئيس جمهورية ساحل العاج الحسن واتارا، في مكتب سموه في برج المملكة بالرياض. وقد حضر الاجتماع كل من الأستاذ محمد المجددي، المدير التنفيذي الأول لمكتب سمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذة هبه فطاني، المديرة التنفيذية الأولى لإدارة العلاقات والإعلام والدكتورة نهلة ناصر العنبر، المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

وفي مطلع اللقاء، تبادل الطرفان الأحاديث الودية بالإضافة إلى استعراض عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك التي تربط البلدين السعودية وساحل العاج بالإضافة إلى مواضيع اقتصادية واستثمارية ومساهمات سموه الإنسانية في أفريقيا. هذا وأثنى فخامة الرئيس على دعم الأمير الوليد المستمر لأفريقيا، وعلى دعم العلاقة الثنائية الاقتصادية بين البلدين.

مؤخراً، التقى الأمير الوليد بفخامة رئيس جمهورية ساحل العاج على هامش زيارة المنظمة الدولية الفرانكفونية خلال رحلة سموه لجمهورية السنغال. وأيضاً خلال الزيارة حضر فخامة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والأمير الوليد المنظمة الدولية الفرانكفونية الخامسة عشر في المركز الدولي للمؤتمرات في مدينة داكار وذلك تلبية لدعوة من فخامة رئيس السنغال السيد ماكي سال. 

وهذا اللقاء يهدف إلى بناء تعزيز الاستثمار والتبادلات التجارية في البيئة الفراكوفونية التي يعد سمو الأمير الوليد مستثمرا رئيسياً في عدد من الدول الفراكفونية. كما التقى الأمير الوليد بـ31 رئيساً  ونائب رئيس ورئيس وزراء ووزراء خارجية خلال زيارة سموه الرسمية في قمة المنظمة الدولية الفرانكفونية الخامسة عشر وهي منظمة دولية للدول الناطقة باللغة الفرنسية، حيث كان شعار القمة ”النساء والأطفال في الفرانكوفونية: صناع السلام واللاعبون الرئيسيون في التنمية“.

وكان الأمير الوليد قد زار ساحل العاج خلال العام 2006م والتقى حينها بفخامة الرئيس لوران غباغبو والذي كان رئيس الجمهورية آنذاك، وقام فخامة الرئيس بتقليد الأمير الوليد “وسام القائد الوطني” والذي يعتبر أعلى وسام وطني جاء تقديراً وامتناناً لسموه على مساهماته الإنسانية والاستثمارية العديدة لدول وشعب القارة الأفريقية. وخلال زيارة الأمير الوليد لساحل العاج في عام 2005م، مُنح سموه شهادة المواطنة الفخرية ومفتاح مدينة أبيدجان من حاكم مدينة أبيدجان.