الرئيسية / الأخبار / الأمير الوليد يستقبل سفير تونس

الأمير الوليد يستقبل سفير تونس

June 29, 2014

 

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، بمكتب سموه بالرياض سعادة الأستاذ علي بن عرفة، سفير جمهورية تونس لدى المملكة العربية السعودية. كما حضر اللقاء كل من الدكتورة نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

 

وفي مطلع اللقاء، قام سعادة السفير علي بن عرفة بتقديم الشكر لسمو الأمير الوليد على إتاحته الفرصة للقائه. وتعتبر هذه الزيارة الأولى لسعادة السفير منذ توليه منصبه كسفير لتونس لدى المملكة، هذا واعرب سعادة السفير عن حرصه للقاء سموه إمتداداً للعلاقات الأخوية بين تونس والمملكة. وخلال اللقاء، تناول الطرفان عدد من المواضيع الاجتماعية والاقتصادية والعلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين.

 

في 2012م، استقبل الأمير الوليد بمعالي السيد الباجي قائد السبسي رئيس وزراء تونس السابق (بعد الثورة) في فندق جورج الخامس George V في باريس.

 

وفي عام 2007، مُنح الأمير الوليد شهادة دكتوراه فخرية من جامعة 7 نوفمبر في المعهد العالي للتكنولوجيا والدراسات التطبيقية بقرطاج تقديراً لدعم سموه المتواصل لجمهورية تونس وشعبها ولجهوده الحثيثة في تعزيز ودعم العلاقات بين السعودية وتونس. هذا وقد زار الأمير الوليد الجمهورية التونسية مراراً خلال السنوات الماضية. ففي مطلع عام 2004، سلّم السفير التونسي سموه ميدالية “7 نوفمبر”. كما منح سموه “وسام الجمهورية التونسية” في عام 2002م، وهو أعلى وسام في الدولة، وذلك تقديرا لما قام به سموه من دعم لأواصر الصداقة والتعاون بين الجمهورية التونسية والمملكة العربية السعودية.

 

وفي 2006م، قام الأمير الوليد بالمساهمة بـ 5,000 حاسب آلي شخصي لبرنامج الحاسوب الخيري في جمهورية تونس من خلال مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية – العالمية (المسجلة في لبنان) والذي يرأسها سموه. ويسعى هذا البرنامج المتقدم والطموح لسد الفجوة الرقمية بين الشعوب وإعطاء الفرصة للجميع للحصول على الحاسب الآلي لزيادة مجالات المعرفة والتعليم. وأيضاً في عام 2002م، قام سموه بتمويل مشروع انشاء أكبر مسجد جامع في تونس العاصمة في قرطاج بمبلغ 4 ملايين دولار أمريكي.