الرئيسية / الصحافة والإعلام / أخبار المستثمر / الأمير تشارلز والأمير الوليد يفتتحان المعلم التاريخي فندق السافوي The Savoy في لندن

الأمير تشارلز والأمير الوليد يفتتحان المعلم التاريخي فندق السافوي The Savoy في لندن

November 3, 2010

قام كل من صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة وصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة برفقة حرم سموه سمو الأميرة أميره الطويل نائبة رئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، بإفتتاح فندق السافوي The Savoy في لندن يوم الثلاثاء 2 نوفمبر 2010م الموافق 25 ذو القعدة 1431هـ أحد أكبر استثمارات شركة المملكة القابضة في المملكة المتحدة. وحضر المناسبة كل من الأستاذ صلاح الحجيلان المستشار القانوني لسمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذ شادي صنبر المدير المالي في شركة المملكة القابضة والأستاذة ندى الصقير المديرة العامة التنفيذية للشؤون المالية والإدارية والأستاذة هبة فطاني المديرة التنفيذية لإدارة العلاقات والإعلام والدكتورة نهله العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذة أماني القحطاني المديرة التنفيذية المساعدة لقصور سمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذة منال الشمري مديرة إدارة البروتوكول والأستاذ فهد العوفي المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذة خلود الدوسري مديرة مكتب سمو الأميرة أميره الطويل.

وخلال حفل الإفتتاح رحب الأمير الوليد وحرمه الأميرة أميره في الأمير تشارلز حين وصوله لفندق السافوي The Savoy، وبعد ذلك قام السيد كياران ماكدونالد مدير عام فندق السافوي The Savoy بإعطاء سموهما جولة ونبذة عن الفندق. كما قابل كل من الأمير تشارلز والأمير الوليد طاقم العمل لفندق السافوي The Savoy والمهندس المعماري والمصمم والحرفيين الذين عملو على المشروع الرفيع المستوى. وللاحتفاء بهذه المناسبة قدم الأمير الوليد كلمة ترحيبيه للضيوف الموقرين، ودعا الأمير تشارلز لإلقاء كلمة للحضور. وبعد ذلك قام الأمير تشارلز والأمير الوليد بكشف الغطاء عن لوح الافتتاح وسط حفل. وفي نهاية الحفل أقيم مؤتمر صحفي شارك فيه عدة ممثلين من الإعلام العالمي.

ويعتبر فندق السافوي The Savoy أحد أفخم وأعرق الفنادق في لندن والذي تم شرائه وتجديده بقيمة 800 مليون دولار. والفندق تحت إدارة شركة فيرمونت Fairmont، حيث تملك شركة المملكة القابضة حصة في فندق السافوي The Savoy قدرها 50% والشريك الآخر مجموعة لويدز المصرفية Lloyds Banking Group، ويعتبر الفندق الذي يضم 268 غرفة معلماً معروفاً منذ افتتاحه في عام 1889م.

كما أن شركة فيرمونت Fairmont تُعتبر جزءاً هاماً لا يَتَجزأ في مجموعة استثمارات شركة المملكة القابضة في قطاع الفنادق. وقد أعلنت شركة المملكة القابضة في مطلع العام الحالي صفقة بقيمة 847 مليون دولار بين شركة المملكة القابضة ودولة قطر حول شركة فيرمونت. وقد تضمن الاتفاق استحواذ فويجر على 40% من شركة فيرمونت رافلز القابضة الدولية للفنادق FRHI مقابل مبلغ نقدي واعتبارات أخرى. كما وافقت شركة الديار القطرية للاستثمارات الفندقية والعقارية المحدودة على إعطاء عقود إدارة مستقبلية لفنادق سوف يتم تحديدها لتصبح أما فيرمونت Fairmont أو رافلز Rafflesأو سويس هوتلز Swissotel. وفي عام 2006م، قامت شركة المملكة وكولوني Colony بإتمام صفقة لشراء شركة فيرمونت Fairmont للفنادق والمنتجعات ودمجها مع رفالز Raffles.

ولسمو الأمير العديد من الاستثمارات في المملكة المتحدة من خلال شركة المملكة القابضة تشمل كناري وارفCanary Warf لندن في قطاع العقار ومجموعة سيتي Citigroup في القطاع المصرفي. بالإضافة إلى استثمارات أخرى تتضمن ثلاثة فنادق تحت إدارة فنادق ومنتجعات الفورسيزونز Four Seasons Hotels Resorts الذي تمتلك شركة المملكة القابضة فيها حصة بنسبة 47.5% وتلك الشراكة مع الشركة التي يملكها الملياردير الأمريكي بيل جيتس وهم فورسيزونز بارك لين لندن Park Laneوفورسيزونز كاناري وارف في لندن Canary Wharf وفورسيزونز هامبشير Hampshire.