الرئيسية / الأخبار / الأمير تشارلز يقوم بزيارة الأمير الوليد في برج المملكة

الأمير تشارلز يقوم بزيارة الأمير الوليد في برج المملكة

February 20, 2014

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز، ولي عهد المملكة المتحدة في برج المملكة بالرياض يوم الأربعاء 19 فبراير 2014م الموافق 19 جمادى الآخر 1435هـ والوفد المرافق الذي تضمن سعادة الأستاذ جون جينكنز سفير بريطانيا لدى المملكة العربية السعودية والسيد إدوارد أوكدن، مدير منطقة الشرق الأوسط في مكتب الخارجية والكومنولث والسيد سيمون مارتن، السكرتير الخاص لصاحب السمو الملكي الأمير تشارلز، والسيد جوستين موندي، مستشار صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز والسيد جوليان ريلي، نائب السفير والأستاذ ستفين ديك مستشار والمتحدث الرسمي لسفارة بريطانيا لدى المملكة العربية السعودية.

 

وفي بداية اللقاء، شكر الأمير تشارلز الأمير الوليد على حسن الضيافة والاستقبال ومن ثم تناولا استثمارات الأمير الوليد في المملكة المتحدة عن طريق شركة المملكة القابضة ونشاطات مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية التي يرأسها الأمير الوليد. ومن ثم تحدث سموهما عن العلاقة التاريخية والقوية التي تربط المملكة العربية السعودية بالمملكة المتحدة والجهود المبذولة من الجانبين لتطويرها بالإضافة إلى العديد من المواضيع المحلية والإقليمية والعالمية. كما تطرقا إلى أعمال سموهما الخيرية التي طالت شتى بقاع العام.

 

وقد حضر الاجتماع كل من الأستاذ حسان ياسين وسعادة المحامي صلاح الحجيلان الدكتور عزام الدخيل الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.

 

كما حضر اللقاء من شركة المملكة القابضة كل من الدكتور عادل السيد، عضواً تنفيذياً في مجلس الإدارة ومديراً تنفيذياً للاستثمارات الدولية والمباشرة، والأستاذ محمد فهمي، المدير المالي لشركة المملكة القابضة والأستاذة هبه فطاني، المديرة التنفيذية الأولى لإدارة العلاقات والإعلام، والأستاذ محمد المجددي، المدير التنفيذي الأول لمكتب سمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذة إنتصار اليماني، المديرة التنفيذية لإدارة العلاقات والإعلام والأستاذ سارة طربلسي، المديرة التنفيذية المساعدة لإدارة الخدمات المساندة والأستاذة سمر العتيقي مديرة المشاريع لإدارة العلاقات والإعلام.

 

ومن مكتب سمو الأمير الخاص حضر كل من والأستاذة ندى الصقير، المديرة العامة التنفيذية للشؤون المالية والإدارية والدكتورة نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة والدكتور سمير عنبتاوي، المستشار الأكاديمي لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذة مرام بخرجي، مديرة إدارة المشاريع والتصاميم والأستاذة حسناء التركي، رئيسة إدارة قسم السفريات والتنسيق الخارجي والأستاذ هاني الآغا، مدير أول قسم السفريات والتنسيق الخارجي والأستاذ فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة

 

ومن مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية حضر كل من الأستاذة عبير كعكي الأمين العام للمؤسسة والشيخ الدكتور علي النشوان عضو مجلس الأمناء والمستشار الديني لسمو رئيس مجلس الإدارة.

 

ولسمو الأمير العديد من الاستثمارات في المملكة المتحدة من خلال شركة المملكة القابضة تشمل كناري وارف Canary Warf لندن في قطاع العقار ومجموعة سيتي Citigroup في القطاع المصرفي. بالإضافة إلى استثمارات أخرى تتضمن ملكية 50% من فندق السافوي The Savoy في لندن كأحد أكبر استثمارات شركة المملكة القابضة في المملكة المتحدة.

 

ففي 2013م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض معالي لورد غرين، وزير شؤون التجارة والاستثمار البريطاني والوفد المرافق. وفي نفس العام، استقبل الأمير الوليد وفد بريطاني من سفارة المملكة المتحدة لدى المملكة العربية السعودية وفي نفس العام، استقبل سموه بالرياض دوق ويستمنستر اللواء جيرالد كافينديش جروفينور والوفد الذي تضمن الأستاذ أندريه بينار المستشار في مركز الدفاع والتأهيل الوطني والأستاذة كيت ماك قوان المستشارة في مركز الدفاع والتأهيل الوطني والأستاذة كاثرينا مرفي ماك كلينتك من مركز الدفاع والتأهيل الوطني.

 

وأيضا في 2013م، استقبل الأمير الوليد سعادة الأستاذ نك بيرد الرئيس التنفيذي لمنظمة المملكة المتحدة للتجارة والاستثمار UK Trade & Investment، والوفد المرافق. وفي مارس 2013م، استقبل الأمير الوليد صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز، في قصر سموه بالرياض. وفي فبراير 2013م، التقى الأمير الوليد بمعالي السيد ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني في مقر الإقامة الرسمية ومكتب رئيس وزراء بريطانيا 10 Downing Street الواقع بحي وستمنستر، وسط مدينة لندن، هذا وحضر الاجتماع معالي لورد غرين، وزير شؤون التجارة والاستثمار البريطاني. وفي عام 2012م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض سعادة العمدة آلدرمان ديفيد ووتون، عمدة الحي المالي لمدينة لندن وعضو المجلس البلدي والوفد المرافق.

 

هذا وتقوم شركة فيرمونت Fairmont التي تملك فيه شركة المملكة القابضة نسبة 38% بإدارة فندق السافوي The Savoy. كما أن شركة المملكة القابضة تمتلك حصة بنسبة 47.5% في فنادق ومنتجعات الفورسيزونز Four Seasons Hotels Resorts الذي يقوم بإدارة ثلاثة فنادق وهم فورسيزونز بارك لين لندن Park Lane وفورسيزونز كاناري وارف في لندن Canary Wharf وفورسيزونز هامبشير Hampshire. كما أن إدارة شركة فورسيزونز Four Seasons تملك فيها أيضاً شركة كاسكاد Cascade التي يملكها الملياردير بيل غيتس نسبة متساوية بالإضافة إلى السيد ازادور شارب Isadore Sharp مؤسس مجموعة فورسيزنز Four Seasons الذي يملك 5% منها.

 

وفي عام 2011م، أقيم حفل عشاء مؤسسة “جبل الفيروز Turquoise Mountain” في قصر كلارنس هاوس وكان حفل العشاء تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز. وخلال العشاء، قدمت مؤسسة “جبل الفيروز Turquoise Mountain” منتجات من الحرف اليدوية. هذا وأعلنت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية- العالمية دعم بمليون جنية استرليني إلى مؤسسة “جبل الفيروز Turquois Mountain” على مدى 15 عاماً. هذا ويقع معهد الفنون والعمارة الأفغانية في قلب المدينة القديمة. وهي مكونة من مباني تاريخية بعمر يقارب الـ 200 سنة، وتمثل تاريخ وحضارة أفغانستان.

 

وفي 2011م، قام صاحب السمو الملكي الأمير فيليب دوق إدنبره والرئيس الفخري لجامعة كامبردج Cambridge University ونائب الرئيس الفخري البروفيسور السير ليسزيك بوريسيويكز بافتتاح مركز الوليد بن طلال للدراسات الإسلامية بجامعة كامبردج Cambridge University. وخلال حفل الافتتاح قدم الرئيس الفخري الأمير فيليب للأمير الوليد ميدالية الـ 800 عام من الأعمال الخيرية المتميزة.

 

وفي 2010م، قام كل من صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز والأمير الوليد بافتتاح فندق السافوي The Savoy في لندن أحد أكبر استثمارات شركة المملكة القابضة في المملكة المتحدة. وفي نفس العام، قام الأمير الوليد بزيارة المملكة المتحدة حيث استقبله الأمير تشارلز في قصر كلارنس.

 

وقد مُنح الأمير الوليد شهادة دكتوراه فخرية من جامعة إدنبرة Edinburgh University في 2010م خلال حفل رسمي في مكتبة سيجنيت Signet Library. وقد منح صاحب السمو الملكي الأمير فيليب دوق إدنبره والرئيس الفخري لجامعة إدنبرة Edinburgh University وجامعة كامبريدج Cambridge University سموه الشهادة الفخرية. كما افتتح الأمير الوليد والأمير فيليب مركز الوليد بن طلال للدراسات الإسلامية في العالم المعاصر بجامعة إدنبرة Edinburgh University وذلك خلال حفل رسمي.

 

وفي 2008م، قدّم الأمير الوليد هبة قدرها 16 مليون جنيه إسترليني توزع بالتساوي على كل من جامعة كامبريدج Cambridge University وجامعة إدنبرة Edinburgh University في بريطانيا (بموجب 8 مليون جنيه لكل منهما)، حيث ستعمل المرافق التابعة لمركزي الدراسات الإسلامية في الجامعتين على توفير وسائل البحوث والمشاركات العامة المطلوبة لتعزيز التفاهم بين العالم الإسلامي والغرب. وفي عام 2002م، قدّم الأمير الوليد هبه قدرها مليون جنيه إسترليني لمعهد الدراسات العربية والإسلامية بجامعة إكزتر Exeter البريطانية.

 

هذا واستقبل الأمير الوليد دوق مدينة يورك الأمير أندرو في عام 2009م وعام 2007م. وفي مارس 2006م، استقبل الأمير الوليد ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في منتجعة الخاص بالرياض، وفي عام 2005م، قام الأمير الوليد بزيارة هايجروف Highgrove. وفي عام 2003م، التقى الأمير الوليد بالأمير تشارلز أثناء بطولة كأس الخليج العربي للپولو لتلك العام، والتي أقيمت على ملعب نادي الپولو للحرس الملكي في مدينة وندسور في بريطانيا، وحينها قدمت الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة والأمير الوليد الكأس إلى ولي عهد بريطانيا والميداليات التذكارية إلى فريقه لقاء الفوز الذي حققه فريق ولي العهد البريطاني في مباراة الپولو.